الأحد, 29 06 1441 | 23 فبراير 2020

منهجية القطاع غير الربحي

 

 

مقدمة المنهجية .

أولاً: مرحلة النطاق

ثانياً: مرحلة التصميم

ثالثاً: مرحلة التنظيم

رابعاً: مرحلة الجمع

خامساً: مرحلة التبويب

سادساً: مرحلة المراجعة

سابعاً: مرحلة النشر

ثامناً: مرحلة التقييم

تاسعاً: مرحلة الإدارة

 

 

 

مقدمة:

تعمل الهيئة العامة للإحصاء في كافة أعمالها الإحصائية وفق منهجية عملٍ موحدة تنسجم مع طبيعة كل منتج إحصائي، وتعتمد بذلك على دليل إجراءات الأعمال الإحصائية المتوافق مع إجراءات العمل المعتمَدَة لدى المنظمات الدولية، حيث يَمر المنتج الإحصائي بثمانية مراحل أساسية إضافة إلى مرحلة تاسعة تتمثل في مرحلة "الإدارة" الشاملة كما هو موضح في الرسم التوضيحي التالي وما يلحقه من شروحات

 

وتُعد الثلاثة مراحل الأولى ( النطاق ، والتصميم ، والتنظيم )مراحل تشاركية بين الهيئة العامة للإحصاء وعملائها مستخدمي البيانات من الكيانات التنموية ، بينما تعد المرحلة الرابعة ( جمع البيانات ) مرحلة تشاركية بين الهيئة وبين المجتمع الإحصائي سواء الأسر أو المُنشآت لاستيفاء البيانات والمعلومات ، فيما تعد المراحل المتبقية مراحل إحصائية تقوم بها الهيئة يتم فيها ( التبويب ، والمراجعة ، والنشر ) ثم بعد ذلك وبالتشارك مع العملاء مرة أخرى تتم المرحلة الثامنة ( التقييم ) ، أما مرحلة ( الإدارة ) فهي مرحلة إدارية وتنظيمية تدخل في كافة المراحل ، وقد تم تطبيق هذه المراحل في إحصاءات سوق العمل كما يلي:

المرحلة الأولى: مرحلة النطاق

وهي محطة الانطلاق لإنتاج (مسح منشآت القطاع الغير ربحي) كما تُعد أولى المراحل التشاركية بين الهيئة العامة للإحصاء والجهات الشريكة والمتمثلة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومؤسسة الملك خالد الخيرية وقد تم في هذه المرحلة عقد ورش عمل واجتماعات بين الهيئة وبين هذه الجهات للوصول إلى فهم احتياجاتهم والتعرف على متطلباتهم بوصفهم أهم مستخدمي البيانات. وأخذ آراء تلك الجهات بعين الاعتبار لضمان تحقيق جميع أهداف مسح منشآت القطاع الغير ربحي، والتي تتلخص فيما يلي:

  1. المساهمة في تلبية متطلبات رؤية 2030.
  2. التعرف على حجم المشتغلين في القطاع حسب الجنسية
  3. معرفة حجم المتطوعين في القطاع حسب الجنسية
  4. التعرف على تعويضات المشتغلين
  5. قياس متوسط ساعات العمل الأسبوعية للموظف والمتطوع
  6. معرفة حجم الانفاق للقطاع الغير ربحي
  7. توفير بيانات تساهم في معرفة حجم القطاع الغير ربحي في الاقتصاد المحلي
  8. معرفة نسبة مساهمة القطاع الغير ربحي في الناتج المحلي الإجمالي

 

كما تم في هذه المرحلة التأكد من أنَّ الإحصاءات التي ستنشر تساهم في تلبية متطلبات رؤية المملكة 2030 ، إضافة لتغطيتها متطلبات دولية تتمثل في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ومنظمة الأمم المتحدة ( (United Nationsومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO).

المرحلة الثانية: مرحلة التصميم

وهي مرحلة تصميم العمل الإحصائي بوصفة منتج متكامل؛ فمن خلال هذه المرحلة يتم تحديد المجتمع الإحصائي، وتصميم الإطار الإحصائي وعينة المسح، وتصميم استمارته وتحديد أسلوب وأدوات جمع البيانات، وتحديد وحدات المعاينة، وفي كافة هذه الإجراءات يتم إشراك العملاء والاستفادة من مرئياتهم لتلبية كافة المتطلبات وضمان وجودها ضمن المنتج الإحصائي.

وأهم مخرجات هذه المرحلة ما يلي:

المجتمع الاحصائي:

تألفَ المجتمع الإحصائي المستهدف في مسح منشآت القطاع الغير ربحي من منشآت القطاع الغير ربحي في المملكة.

مصادر الإحصاءات:

يعتمد مسح منشآت القطاع الغير ربحي في بياناته على المسح الميداني والذي تجريه الهيئة العامة للإحصاء بشكل سنوي ولأول مره في العام 2019 وللبيانات المالية الخاصة بعام 2018 ,ويندرج تحت تصنيف (الإحصاءات الاقتصادية) ويتم فيه جمع البيانات من خلال حصر شامل لجميع منشآت القطاع الغير ربحي بكافة المناطق الإدارية في المملكة العربية السعودية، واستيفاء استمارة إلكترونية تحتوي على عدد من الأسئلة، ومن خلاله يتم توفير تقديرات ومؤشرات تتعلق بمنشآت القطاع الغير ربحي في المملكة العربية السعودية.

المصطلحات والمفاهيم المرتبطة بمسح منشآت القطاع الغير ربحي:

المنشآت الغير ربحية:

كيانات قانونية أو اجتماعية تم إنشاؤها لغرض إنتاج السلع والخدمات ولكن وضعها لا يسمح لها بأن تكون مصدر دخل أو ربح أو أي مكسب مالي آخر للوحدات التي تنشئها أو تتحكم فيها أو تمولها. أي لا يتم فيها توزيع للأرباح على أصحاب المصلحة.

تعويضات المشتغلين:

مجموع المرتبات والأجور النقدية والعينية المستحقة للعاملين لدي المنشأة في مقابل العمل الذي يقومون به خلال الفترة المحاسبية شاملة أجور أو بدلات الساعات الاضافية وبدل الاجازات والمنح والعمولات والاكراميات ومساهمة صاحب العمل في التأمينات الاجتماعية.

العمل التطوعي:

يعرف العمل التطوعي بأنه العمل بدون أجر مادي أو التزام قانوني.

 

النفقات التشغيلية:

هي جميع ما تنفقه المؤسسة نتيجة مزاولة النشاط الاقتصادي الذي تقوم به، سواء كانت هذه المستلزمات مشتراه في نفس العام أو مسحوبة من مخزون تم شراؤه في سنوات سابقة.

 

الإيرادات التشغيلية:

هي كافة الإيرادات النقدية المتحققة نتيجة ممارسة المنشأة لنشاطها الرئيس أو الأنشطة الثانوية الأخرى.

 

المنح أو العطاءات:

هي عبارة عن مساهمة طوعية بالمال لا تتصل بشراء سلع او خدمات لاستخدام المعطي او المانح.

 

التغير في الأصول والالتزامات:

وهو عبارة عن صافي احتياز الاصول الثابتة (الاضافات ناقصاً الاستبعادات)

 

أهم المؤشرات:

 

 

 

التصنيفات الإحصائية المستخدمة:

يُعرَّف التصنيف بأنّه مجموعة مرتبة من فئات ذات صلة مستخدمة لتجميع البيانات وفقًا للتشابه، ويشكِّل التصنيف الأساس لجمع البيانات ونشرها في مختلف المجالات الإحصائية مثل: (النشاط الاقتصادي، والمُنتجات، والنفقات، والمهن أو الصحة، ... إلخ) إذ يسمح تصنيف البيانات والمعلومات بوضعها في فئات ذات معنى من أجل إنتاج إحصاءات مفيدة، حيث إن جمع البيانات يتطلب ترتيبًا دقيقًا ومنهجيًّا وفقًا لخصائصها المشتركة لكي تكون الإحصاءات موثوقة وقابلة للمقارنة ، ويخضع المسح الاقتصادي للمنشآتللمعاير الدولية في جمع بياناتها وتصنيفها ، حيث يعتمد المسح الاقتصادي للمنشآت على التصنيف التالي:

 

 

التصنيف الوطني للأنشطة الاقتصادية:

هو تصنيف إحصائي معتمد على التصنيف الصناعي الدولي الموحد لجميع الأنشطة الاقتصادية، حيث إن التصنيف الصناعي الدولي الموحد للأنشطة الاقتصادية هو التصنيف المرجعي للأنشطة الإنتاجية، والغرض من استخدام هذا التصنيف في المسح هو تحديد النشاط الاقتصادي الرئيس الذي تزاوله المنشأة.

كما يعرف النشاط الاقتصادي بأنه (جميع ما تمارسه أو تقدمه المنشأة من أعمال أو خدمات تحقق لها عائدًا ماديًّا، وأحيانا لا تجني المنشأة من أعمالها مردودًا ماديًّا كما هو الحال في الجمعيات الخيرية التي تعتمد على التبرعات).

تصميم استمارة المسح:

تم إعداد وتصميم استمارة المسح من قِبل مختصي إحصاءات الأعمال في الهيئة العامة للإحصاء، وقد روعي عند تصميمها التوصيات والمعايير والتعاريف الدولية، كما تم عرضها على المختصين والخبراء في مجال منشآت القطاع الغير ربحي، وتم عرضها كذلك على الجهات ذات العلاقة لأخذ مرئياتهم وملاحظاتهم عليها، وقد تم إعداد صياغة الأسئلة بطريقة علمية محددة؛ بهدف توحيد صيغة توجيه السؤال من قِبل الباحثين.

 

وبعد اعتماد استمارة المسح تم تحويلها إلى استمارة الكترونية يمكن التعامل معها من خلال نظام جمع البيانات المطور باستخدام الأجهزة اللوحية (Tablet devices)، والذي يتميز بما يلي:

  1. استعراض منطقة عمل الباحث الميداني.
  2. الوصول الى المنشأة باستخدام الخريطة في الجهاز اللوحي.
  3. استيفاء البيانات بجودة عالية باستخدام قواعد تدقيق البيانات والتنقل (لاكتشاف أخطاء الإدخال والمدخلات اللامنطقية آلياً لحظة استيفاء البيانات).
  4. التواصل بين الفئات الإشرافية من خلال ارسال واستقبال الملاحظات مع الباحث الميداني.

التغطية:

التغطية المكانية:

يغطي مسح منشآت القطاع الغير ربحي البيانات المتعلقة بالقطاع الغير ربحي لكافة المناطق الإدارية الـ (13) للمملكة العربية السعودية، حيث يغطي المسح المناطق: (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والقصيم، والشرقية، وعسير، وتبوك، وحائل، والحدود الشمالية، وجازان، ونجران، والباحة، والجوف) عن طريق زيارة كافة منشآت القطاع الغير ربحي في المملكة العربية السعودية.

التغطية الزمانية:

تُسند بيانات مسح منشآت القطاع الغير ربحي على العام المالي السابق لعام تنفيذ المسح.

 

الإطار الإحصائي في مسح منشآت القطاع الغير ربحي:

  • تصميم وتوثيق الخطة المثلى لإنشاء إطار يغطي المجتمع الإحصائي.
  • وضع القوائم والخرائط والمواصفات التحليلية للوحدات التي يمكن من خلالها اختيار المنشآت.
  • استخدام السجلات والأطر الإحصائية بقدر الإمكان.
  • تحديد البيانات الوصفية المطلوبة لإنشاء الإطار الإحصائي وإنشاء إطار الاختبار، والتحقق من صحته والموافقة على استخدامه للدورة الحالية للمسح.

 

تصميم العينة:

حصر شامل لجميع منشآت القطاع الثالث بكافة المناطق الإدارية في المملكة العربية السعودية، بحيث يتكون الإطار من المنشآت التالية:

  • يتم استخدام إطار تعداد المنشآت لعام 2010 ولذي تم تحديثه عام2015  ،كقائمة تحتوي على جميع مفردات المجتمع.
  • تم الاستعانة بقوائم المنشآت المتوفرة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.
  • تم الاستعانة بقوائم المنشآت المتوفرة لدى وزارة الشؤون الإسلامية.

وحدة المعاينة في مسح منشآت القطاع الغير ربحي:

تعتبر المنشأة هي وحدة المعاينة في هذا المسح، وهـي وحدة المعاينة الأساسية لعينة المسوح الاقتصادية ويتم الاعتماد على حجم المنشاة والنشاط الاقتصادي لتوزيع مجتمع الدراسة الى طبقات تساهم في سحب عينة ممثلة لمجتمع الدراسة.

 

المرحلة الثالثة: مرحلة التنظيم

وهي المرحلة الأخيرة من مراحل الإعداد التي تسبق عملية زيارة المنشآت وجمع البيانات، وقد تم فيها إعداد إجراءات سير العمل المطلوبة لإعداد مسح منشآت القطاع الغير ربحي والتي ستبدأ من المرحلة المقبلة "مرحلة الجمع" وتنتهي "بمرحلة التقييم" و تنظيم وتجميع تلك الإجراءات، وتحديد التسلسل الأنسب لها من أجل الوصول إلى منهجية تحقق أهداف مسح منشآت القطاع الغير ربحي، كما تم وصف وتوثيق هذه الإجراءات لتسهيل القيام بالتحديثات في الدورات المستقبلية ، وتمت تجربة واختبار إجراءات سير العمل الإحصائي للتأكد من أنها تلبي متطلبات إعداد إحصاءات سوق العمل في شكلها النهائي ، واعتماد إجراءات سير العمل الإحصائي، ووضع خارطة طريق للتنفيذ.

وتعد تجربة اختبار كفاءة أنظمة الادخال وعملية تناقل ومزامنة البيانات ومراجعتها والتي تتم من خلال النظام اللوحي أو النظام المكتبي لمسح منشآت القطاع الغير ربحي من أبرز الإجراءات التي تمت في هذه المرحلة.

 

المرحلة الرابعة: مرحلة الجمع

  • تم حصر جميع منشآت القطاع الغير ربحي في المملكة والبالغ عددها 6902 منشأة تقريباً
  • تم اختيار المشتغلين المرشحين كباحثين ميدانيين الذينَ قاموا بزيارة المنشآت لجمع البيانات بناء على عدة معايير عملية وموضوعية تتعلق بطبيعة العمل، مثل:
  • المستوى التعليمي.
  • الخبرة في الأعمال الميدانية.
  • الصفات الشخصية، مثل: حُسن السيرة والسلوك، وسلامَة الحواس، واللياقة الطبية والنفسية.
  • اجتياز المرشح للبرنامج التدريبي لمسح منشآت القطاع الغير ربحي.
  • ألا يقل عمر المرشح عن 20 سنة.
  • تم تأهيل وتدريب جميع المرشحين (موظفي الهيئة، المتعاونين من منسوبي بعض الجهات الحكومية) وذلك من خلال برامج تدريبية خاصة، وفقًا لما يلي:
  • عقد برنامج تدريبي للموظفين المختصين بالمركز الرئيس بالهيئة لمدة أسبوع.

عقد برامج تدريبية مماثله للمتعاونين من مفتشين ومراقبين وباحثين في مختلف مناطق المملكة

تتضمن البرامج التدريبية التي يتم تقديمها للباحثين الميدانيين المكلفين بجميع بيانات مسح منشآت القطاع الغير ربحي: محاضرات عملية وتطبيقية على المواد الفنية والتقنية والإدارية والتوعوية المُستخدمة في عمليات جمع البيانات كما يتم تعريف الباحث الميداني بأهداف المسح وأسلوب جمع البيانات، وكيفية استخدام الخرائط والوصول ، وتتضمن البرامج التدريبية كذلك شرحًا مفصلًا لجميع أسئلة الاستمارة ، وللمهام الفنية والإدارية ، كما يتم تدريب الباحثين الميدانين على طرق التعامل مع الجمهور وكيفية تقديم الأسئلة بوقت قياسي .

 

 

ومع بداية البرنامج التدريبي تم توفير الأجهزة اللوحية (Tablet devices) لجميع المتدربين، حيث يمكن للمتدربين من خلال هذه الأجهزة القيام بما يلي:

  • الاطلاع على كتيب التعليمات والتعرف على محتواه والذي سيكون مرشداً للباحث أثناء عملية جمع البيانات.
  • الاطلاع على الاستمارة الإلكترونية للمسح، وتجربة تعبئتها عند تطبيق ذلك في ورش العمل المصاحبة للبرنامج التدريبي.
  • الدخول على "نظام التقييم الآلي للبرنامج التدريبي"، حيث يحق للمتدرب إبداء رأيه في تقييم مستوى البرنامج التدريبي، وذلك بهدف تحسين جودة البرامج التدريبية مستقبلًا.
  • الدخول على "نظام التقييم الآلي للمتدربين" مع نهاية البرنامج التدريبي، والذي يمكن من خلاله تحديد مستويات استيعاب المتدربين لمفاهيم وتعليمات المسح.

ثم يتم ترشيح القوى العاملة للمشاركة في المسح وفقًا لنتائجهم المستخرجة آليًّا من "نظام التقييم الآلي للمتدربين" بما يضمن السرعة والدقة والحياد عند تحديد المرشحين وكفاءاتهم.

 

رابعًا: تم اعتماد أسلوب الاتصال المباشر بالمنشأة في عملية استيفاء استمارة المسح وجمع البيانات، حيث قام الباحث الميداني بزيارة المنشآت بعد الوصول لها باستخدام الإحداثيات المدونة في الجهاز اللوحي والخرائط الارشادية، والتعريف بنفسه، وإبراز الوثائق الرسمية التي تثبت هويته الإحصائية، كما وضح هدفه من الزيارة، وقدم نبذة عن المسح وأهدافه واستوفي الاستمارة الإلكترونية مشافهة من مالك المنشأة أو أي مسؤول في المنشأة مُلِمٍّ بشؤونها.

خامسًا: استخدم كافة الباحثين الميدانين الأجهزة اللوحية لاستيفاء بيانات استمارة المسح بناءً على الإسناد الزمني المحدد وفقًا لقواعد التنقل بين أقسام وأسئلة الاستمارة.

 

سادسًا: استخدم الباحثون الميدانيون في مختلف مناطق العمل بالمملكة خاصية " التزامن" المتوفرة على الأجهزة اللوحيَّة لتحميل ونقل البيانات المستوفاة للمنشأة بشكل مباشر إلى قاعدة البيانات المرتبطة بها في المركز الرئيس بالهيئة، حيث تُخَزَّن بشكل معين تمهيدًا لمراجعتها ومعالجتها لاحقًا.

سابعًا: تطبيق (قواعد التدقيق) الكترونياً لضمان اتساق ودقة ومنطقية البيانات على استمارة مسح منشآت القطاع الغير ربحي، وهي (قواعد إلكترونية تكتشف تعارض الإجابات) تم بناؤها من خلال ربط العلاقة المنطقية بين إجابات الاستمارة ومتغيراتها لتساعد الباحث الميداني في اكتشاف أي خطأ بشكل مباشر عند استيفاء بيانات الاستمارة مع المسؤول في إعطاء البيانات بحيث لا تسمح هذه القواعد المُبرمجة من تمرير الأخطاء إذا تعارضت الإجابة مع معلومة أو إجابة أخرى في الاستمارة.

ثامنًا: تم التحقُّق من صحةِ البيانات المُجمَّعة عن طريق مراجعة البيانات من خلال الباحث الميداني نفسه والمفتش المسؤول عنه، والمشرف على عملية المسح في منطقة الإشراف، حيث خضعت جميع مناطق العمل لعملية مراقبة ومراجعة من غرفة جودة البيانات في المركز الرئيس بالهيئة، والتي تقوم أيضًا بضبط ومراقبة أداء جميع الفئات العاملة بالميدان تزامنًا مع وقت تنفيذ عملية جمع البيانات بدءًا من اليوم الأول إلى آخر يوم فيها.

 

غرفة جودة البيانات:

غرفة عمليات تعمل بشكل متزامن مع الأعمال الميدانية للمسوح مُهيأة بكافة وسائل المتابعةالإلكترونيةوشاشات المراقبة والتتبعيقوم فيها المراقبون وإخصائيو الجودة علىمراجعـة اتسـاق البيانـات واكتشاف حالات الخطـأ والقيـم المتطرفـة أثناء عملية جمع البيانات في الميدان من خلال متابعة ما يتم تعبأته من قبل الباحث الميداني بشكل آني وفوري ، وتهدف إلى التحقق من اتباع الباحثين للتعليمات الخاصة بالمسح ، و التحقق من منطقية وصحة البيانات ، و التأكد من تطبيق جدول الزيارات المقررة للمنشأة ، والتأكد من موثوقية ومنطقية البيانات ومراجعة بعض مؤشرات المسح المهمة للتأكد من دقة البيانات ، وتقوم بعدة مهام أبرزها:

  • مراجعة البيانات المُجمَّعة وإرسال الملاحظات إلى فِرَق العمل الميدانية على مختلف مستوياتها عن طريق النظام الآلي المكتبي المرتبط بالأجهزة اللوحيَّة التي يحملها الباحثون لتصلهم الملاحظات بشكل آلي سريع في مواقع عملهم.
  • الاتصال هاتفيًّا بالمنشأة وطرح بعض الأسئلة في الاستمارة عليهم للتحقُّق من سلامة استيفاء الباحث للبيانات، ومدى التزامه بالتعليمات عند الزيارة، والحصول على البيانات المفقودة التي لم يتم تلقيها بعد، وتقديم الشكر على تعاونهم.
  • الرد على الاستفسارات الميدانية سواء من الباحثين الميدانية أو من المسؤول عن إعطاء البيانات في المنشأة .

التحقق من صحة موقع استيفاء الاستمارة من خلال مطابقة إحداثياتها مع الإحداثيات المسجلة في ملف العينة.

 

 

المرحلة الخامسة: مرحلة التبويب

اعتمدت عمليات تبويب البيانات الخام لمسح منشآت القطاع الغير ربحي على مُدخلات التصنيف والترميز التي تمت أثناء عملية جمع البيانات بحيث تم تبوبيها بناءً على التصنيف الوطني للأنشطة الاقتصادية، أو أي تصنيف أو ترميز آخر كتوزيع البيانات على مستوى المناطق الإدارية، والتصنيف النوعي والوصفي كتحديد نوع الجنس، أو الحالة الاجتماعية للفرد، والتصنيف الكمي مثل فئات الدخل.

كما قام المختصون بإدارة إحصاءات الأعمال خلال هذه المرحلة بالقيام بعملية معالجة وتحليل البيانات والتي ارتكزت على عدة إجراءات، وكما يلي:

  • فرز وترتيب البيانات على شكل تسلسل أو في مجموعات أو فئات مختلفة.
  • تلخيص البيانات التفصيلية الى نقاط أو بيانات رئيسية.
  • الجمع بين العديد من أجزاء البيانات وجعلها مترابطة.
  • معالجة البيانات المفقودة أو الناقصة.
  • معالجة البيانات الغير منطقيه.
  • تحويل البيانات أو تبديلها الى بيانات ذات دلالات إحصائية.
  • تنظيم وعرض البيانات وتفسيرها.

حيث تم عرض البيانات الخاصة بمسح منشآت القطاع الغير ربحي في جداول مناسبة؛ لتسهيل عملية تلخيصها وفهمها واستيعابها واستنتاج النتائج منها، ومقارنتها بغيرها من البيانات، والخروج منها بمدلولات إحصائية عن مجتمع الدراسة، كما يسهل الرجوع إليها في صورة جداول دون الحاجة للاطلاع على الاستمارات الأصلية، والتي في الغالب تحمل بعض البيانات مثل: أسماء المنشآت وعناوينها، وأسماء المدلين بالبيانات مما يخل بمبدأ سرية البيانات الإحصائية. كما أن من أهم إجراءات معالجة البيانات التي تمت "إخفاء هوية البيانات ". فللحفاظ على سرية البيانات قامت الهيئة بإزالة مُعَرِّفَات الهوية من مجموعة البيانات المدخلة من بيانات المسح الميداني، مثل إخفاء اسم صاحب المنشأة وعنوانه، وغير ذلك من مُعرِّفات هويته؛ وذلك لضمان حماية خصوصية الأفراد.

 

المرحلة السادسة: مرحلة المراجعة

أولًا: التحقق من صحة مخرجات البيانات:

بعد أن تمت معالجة البيانات الـمُجمعَّة لمسح منشآت القطاع الغير ربحي في المرحلة الرابعة، وتم التحقق من سلامتها، قامت الهيئة في هذه المرحلة بعمليات الاحتساب واستخراج النتائج بشكلها النهائي، وتحميل المخرجات وتخزينها على قاعدة البيانات، ومن ثمَّ تمت عمليات المراجعة النهائية عن طريق المتخصصين في إدارة إحصاءات الأعمال باستخدام تقنيات حديثة وبرمجية تم تصميمها لأغراض المراجعة والتدقيق.

ثانيًا: التعامل مع البيانات السرية:

تنفيذًا لما نص عليه المرسوم الملكي الكريم رقم (23) بتاريخ 1397-12-7هـ فإنَّ الهيئة ملتزمةٌ بالسرية التامة لكافة البيانات المستوفاة وعدم استخدامها إلا في الأغراض الإحصائية فقط، لذلك تم حفظ البيانات بشكل محمي في خوادم البيانات بالهيئة.

لا يمكن بأيِّ حال من الأحوال الإفصاح عن بيانات أي منشأة أو فروعها، وما يتم إعداده للنشر هو فقط مجرد جداول إحصائية تجميعية على مستوى المملكة حسب خصائصها المالية.

 

 

 

المرحلة السابعة: مرحلة النشر

أولًا: إعداد وتجهيز النتائج المصممة للنشر:

وفي هذه المرحلة قامت الهيئة بتحميل نتائج البيانات من قاعدة البيانات لمسح منشآت القطاع الغير ربحي، ثم تم إعداد وتجهيز جداول النشر والرسوم البيانية للبيانات والمؤشرات، وأضيفت لها البيانات الوصفية والمنهجية، ومن ثم إعدادها باللغتين العربية والإنجليزية.

ثانياً: إعداد المواد الإعلامية والإعلان عن صدور النشرة:

بعد أن قامت الهيئة مطلع العام الميلادي بنشر موعد إصدار النشرة عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، تقوم في هذه المرحلة بإعداد المواد الإعلامية الخاصة للإعلان عن صدروها عبر كافة وسائل الإعلام إضافة إلى منصاتها المختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي، وتعلن عنها في اليوم المحدد للنشر، وتُنشر ابتداءً في الموقع الرسمي بقوالب مختلفة كبيانات مفتوحة بصيغة Excel وذلك لضمان انتشارها ووصلها لكافة العملاء والمهتمين في مجال القطاع الغير ربحي، وإدراجها في المكتبة الإحصائية على الموقع.

 

ثالثًا: التواصل مع العملاء وتزويدهم بالنشرة: 

إيمانًا من الهيئة بأهمية التواصل مع العملاء من مستخدمي البيانات تقوم الهيئة فور صدور نشرة مسح منشآت القطاع الغير ربحي بالتواصل مع العملاء وتزويدهم بالنشرة، كما تستقبل أسئلة واستفسارات العملاء حول النشرة ونتائجها عبر مختلف القنوات الاتصالية ليتواصل عملاؤها معها لطلب البيانات حيث يتمُّ استقبال الطلبات والاستفسارات عن طريق: 

  • البريد الإلكتروني الخاص بدعم العملاء cs@stats.gov.sa(Clients Support )
  • الزيارة الرسمية لمقر الهيئة الرسمي في الرياض أو أحد فروعها بمناطق المملكة.
  • الخطابات الرسمية.
  • الهاتف الإحصائي على رقم (920020081).

رابعًا: الحفاظ على المحتوى المنشور:

قام مركز الوثائق والمحفوظات بالهيئة بحفظ بيانات هذه النشرة وأرشفتها؛ وذلك للرجوع إليها في أي وقت عند الطلب، وقامت الهيئة بهذه الخطوة إدراكًا منها لأهمية حفظ هذه البيانات بطريقة إلكترونية تسهل العودة لها عند الحاجة.

 

المرحلة الثامنة: مرحلة التقييم

بعد إصدار النشرة ووصولها لكافة عملاء الهيئة يتم العودة لهم مرة أخرى في هذه المرحلة، ومن خلالها يتم تقييم كامل العملية الإحصائية التي تمت وذلك بهدف التحسين الدائم للحصول على بيانات ذات جودة عالية، وقد تشمل التحسينات المنهجيات والعمليات والأنظمة، ومهارة الباحثين الإحصائيين، وأطر العمل الإحصائي، وتتم هذه المرحلة بالتشاركية مع مستخدمي البيانات وعملاء الهيئة عن طريق عدد من الخطوات:

أولاً: جمع مدخلات التقييم القابلة للقياس:

تُجْمع وتوثَّق أهم التعليقات والملاحظات من مصادرها في مختلف المراحل، ومن ذلك ما يتم جمعُه وتوثيقه أثناء مرحلة الجمع، مثل: التعليقات والملاحظات التي يقدِّمُها جامعو البيانات ومشرفوهم الميدانيون، كما أن هناك ما يتمُّ جمعُه وتوثيقُه في مرحلة المراجعة، كالملاحظات التي يستنتجُها المختصون المعنيون بمراجعة وتدقيق وتحليل البيانات التي تم جمعُها من الميدان، وأخيرًا يتمُّ جمع وتوثيق التعليقات والملاحظات المقدَّمَة من مستخدمي البيانات بعد نشرها ، ويضاف إليها ما يتم رصده عبر وسائل الإعلام أو ملاحظات العملاء التي تصل للهيئة عن طريق قنواتها الرئيسية .

ثانيًا: إجراءُ التقييم:

يتمُّ تحليل مدخلات التقييم التي جُمِعَت، ومقارنةُ نتائج هذا التحليل بالنتائج المتوقعة مسبقًا، وبناءً على ذلك يتمُّ تحديدُ عدد من التحسينات والحلول الممكنة ومناقشتُها مع المختصين والخبراء، وإشراك الجهات المعنية، كما يتمُّ خلال هذه الخطوة قياسُ أداء استخدام العملاء لنتائج مسح منشآت القطاع الغير ربحي، ومدى رضاهم عنها، وبناءً على هذه الإجراءات يتمُّ الاتفاق على التوصيات المقترحة للحصولِ على بيانات ذات جودة عالية في النتائج القادمة لمسح منشآت القطاع الغير ربحي.

المرحلة التاسعة: مرحلة الإدارة

وهي مرحلة شاملة تدخل في كل مرحلة من مراحل إنتاج مسح منشآت القطاع الغير ربحي فمن خلال هذه المرحلة تم وضع الخطة العامة للإنتاج والتي تشمل دراسة الجدوى وإدارة المخاطر وطرق التمويل وآليات الإنفاق، ووضع مؤشرات الأداء ومقاييس الجودة وخارطة القوى البشرية اللازمة للإنتاج، ومتابعة تنفيذ المهام الموكلة إلى الإدارات المختلفة في كل مرحلة ورفع التقارير لضمان تطبيق التزامات الهيئة نحو عملائها.                          

 

 

والله ولي التوفيق والسداد,,,

 

 

138