الأحد, 28 10 1443 | 29 مايو 2022

القطاع الإحصائي يشهد تحولاً يتواكب مع المتغيرات المحلية والدولية

أكدتْ الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بالإحصاء أنَّ التحول الذي يشهده القطاع الإحصائي في المملكة وتقوده مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات يسير بخطى متسارعة ومتناسقة تتواكب مع ما يمر به الاقتصاد المحلي والدولي من متغيرات. جاء ذلك في ورشة عمل جمعتْ أكثرَ من 30 مسؤولًا ومتخصصًا يمثلون عدد من جهات القطاع العام والخاص امس في مقر المصلحة بالرياض. وهدفتْ ورشة العمل التي نظمتها المصلحة إلى إشراك كافة المستفيدين والشركاء من المنتجات الإحصائية في خطوات التحول إلى "الهيئة العامة للإحصاء" ووضع رؤية مشتركة حول محاور التركيز في المنتجات الحالية والمستقبلية للهيئة. وأكد مدير عام المصلحة الدكتور فهد التخيفي خلال الورشة أنَّ التحول إلى "هيئة" سيقود إلى التركيز على محوريين أساسيين هما العملاء والمستفيدين والذين يمثلون كافة القطاعات المستفيدة من المنتجات الإحصائية، والرفع من جودة هذه المنتجات لتكون الداعم الأول والأقوى في اتخاذ القرارات التنموية التي تقودها هذه القطاعات لمصلحة المواطن والمقيم. وأضاف: إنَّ القطاع الإحصائي في ثوبه الجديد المُتمثل في الهيئة والإدارات الإحصائية ذات العلاقة سيسعى إلى صناعة شراكات فاعلة مع كافة القطاعات بهدف توحيد مصدر نشر الإحصاءات الرسمية وإصدارها بوتيرة عالية بقوالب وخدمات تُمكن المستفيد من توظيف المعلومة وزيادة الاستفادة من مُخرجاتها، موضحا أنَّ العملاء هم أساس عملية التحول التي بدأتها المصلحة لبناء هيئة إحصاء ذات مستوى متقدم يتوافق مع كافة المعايير الدولية ذات الأبعاد التنموية.