السبت, 17 05 1444 | 10 ديسمبر 2022

أهمية مسح الطاقة المنزلي وفوائده على الاقتصاد السعودي وتحقيق التنمية المستدامة

تهتم معظم دول العالم بتوفير إحصاءات رسمية حول استهلاك الطاقة فيها، وذلك للدور الذي تلعبه تلك الإحصاءات في عكس وضع البنية التحتية وتوفير مؤشرات حول الوضع الاقتصادي ومستوى المعيشة لدى الأسرة.
ومن هنا، برزت الحاجة إلى توفير بيانات إحصائية دقيقة وشاملة تغطي احتياجات صانعي القرار ومستخدمي البيانات والباحثين حول مصادر وأشكال واستخدامات الطاقة وأنماط استهلاكها في القطاع المنزلي بالمملكة.
وامتدادا لسلسلة المسوح الميدانية التي تنفذها الهيئة، فقد أطلقت الهيئة مسح الطاقة المنزلي لعام 2017 كأول مسح تقدمه للقطاع المنزلي في مجال إحصاءات الطاقة، بهدف التعرف على مستوى استهلاك الأسر من الطاقة الكهربائية ومشتقات النفط واستخدام أنواع الطاقة والوقود حسب الأنشطة المختلفة. 
وتحتوي استمارة المسح على بيانات عن المسكن ومكوناته ومصادر الكهرباء وبيانات عن الأسرة وأسئلة خاصة باستخدامات الوقود وكميات استهلاك أشكال الطاقة المختلفة واستخداماتها في الأنشطة المنزلية المختلفة والأجهزة المستهلكة للطاقة في القطاع المنزلي، كما تحتوي على أسئلة خاصة بترشيد استهلاك الطاقة والتعرف على وسائل الترشيد.